لن يكونوا مثلك … فلا تحزن

ديسمبر 13, 2009 § أضف تعليق

الإنسان فخور بنفسه بالفطرة و كلما وصل لشئ أو لمرحلة جديدة احتفي بها  وفرح بها و كأنه الأول و الأخير في هذه الدنيا

و من طبيعته أيضا أنه إجتماعي يحب مشاركة أخباره و خبراته و ماذا فعل عندما وقع في هذا الموقف و كيف تخلص من هذه المشكلة ببراعة لا مثيل لها و يتمني لو كانت كل وكالات الأنباء تتابع هذا الحوار الشيق ليتعلم منه الجميع

بالطبع الخبرة أو العلم  في حد ذاته شئ مثير و شيق و يجعلك حريصا علي نقل ما تعلمت ، تأمل نفسك حين تنتهي من قراءة كتاب أو مشاهدة برنامج ذو فائدة (و قليل ما هم) فتشتاق لرؤية أي شخص فتحدثه عما تعلمت و عما تحب أن يتعلم مثلك

كل هذا رائع … فما المشكلة ؟

المشكلة في أن تظن أن كل الناس مثلك ، أو حتي تحاول ذلك

فتجد أستاذا جامعيا أو مدرساً في مدرسة يحبب الطلاب في مادته و يفهمهم أنها المادة (أو التخصص) التي جاءت لتجعل البشرية في أزهي صورة ، بل و قد يصل به الأمر لتحقير كل ما هو دونها لتظهر هي علي القمة حتي ولو كانت شئ فرعي

تجدهم يقولون كثيرا مثل هذه العبارات : “هذا هو الحل الوحيد لمشكلة كذا ” ، “بمعرفتك هذا السر يمكنك حل أي مشكلة تواجهك” ، “لن تستطيع حل ذلك أبدا إلا بهذه الطريقة” ، و غيرها الكثير مما يحجر الواسع و تضيق به الصدور من أثر التهويل

و الحقيقة فعلا أن الأغلب لا يؤثر فيه مثل هذا التهويل و التفخيم الزائد عن الحد ، بل و البعض يسخرون منه بل و يغيرون إتجاههم أو تخصصهم بسببه

فإن كنت من هؤلاء : فهل تظن أنك ستخضع الناس كلها لهواك ؟ هل يمكنك جمع قلوب العالم علي شئ تحبه أنت ؟

أراها أنانية أو قد تصل إلي حد التدخل في شئون الآخرين و التجاوز في ذلك

فأري من الواقعية أن تعلم أن من سيتأثر بذلك هو عدد قليل ممن يتابعك و يستمع إليك ، فلا تحزن إن لم تجد تأثيراً فليس العيب في إسلوبك و لا قلة مدحك للتخصص و تحبيب الناس فيه

بل هذه فطرة الناس ، فهذا شئ طبيعي و لن تغيره أبداً

Advertisements

Tagged:

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

What’s this?

You are currently reading لن يكونوا مثلك … فلا تحزن at مدونة عبد الله المصري.

meta

%d مدونون معجبون بهذه: